الأربعاء، 28 مارس، 2012

هلال الشاعر ثائر الحيالي ((رحمه الله))

هلال ، ثائر الحيالي
البارحة كان هلالك يعلو في الافق
لارفع رأسي واقول
انك هنا وهنا وهنا وهناك
من انزلك ياصديقي
في حفرة صغيرة لن تتسع لشاعريتك
كيف اجبروك ان تتركنا دون وداع
ياصديقي كل المعاول تخاف الشعر
وكل الحفارين يرتعدون منك
وكل القبور تزتحف امامك
كنت ثائراً في عالمنا المليء بالضجيج والخنوع
كنت ثائراً وحدك لامع الثائرين
حتى منحك الرب كرسي الرحمة في (( برلمان )) الخلود
صديقي كنا نتحدث البارحة عن هلالك
كنا نتحدث البارحة عن نتاجك
كنا نتحدث البارحة عن ابداعك
كنا نتحدث البارحة عن بقاؤك
لماذا اخبئت عنا موتك
هل لاننا لازلنا نخاف الريح
ياصديقي
عد الينا لنتنفسك اغنية عند الصباح
لتزهر احلامنا بك
وتكبر سمائنا لعناقك
فهلال وجهك لازل يهل علينا بالامل
فلا تخجل عيوننا
فلا زلنا نرمق السماء بنظرة منا اليك

سعدون التميمي
28 ـ 3 ـ 2012

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق