الأربعاء، 23 نوفمبر، 2011

حنان والمطر ورحمة الله

حنان والمطر ورحمة الله

حنان امرأة عراقية من البصرة
مقيمة في سوريا تنتظر قرار الهجرة من الامم المتحدة
لكن سبق القرار قرار اخر مفاجيء
هو قرار وفاتها في ارض الغربة
في يوم ممطر وعاصف
،،، ،،، ،،،
حنان والمطر ورحمة الله

اواسيكَ ياسياب
اواسيكِ ياشناشيل ابنة الجلبي
اواسيكَ يامطر
اواسيكَ
بعيون المطر
احكي لك قصةالمطر
بالامس قد سافرت لا ...
قبل اعوامٍ قد سافرت
تاركةً وراءها وطن
تاركةٍ وراءها محن
تاركةٍ وراءها اسراباً من الحمام
اسراباً من القصائد
تاركةً وراءها اكياساً قد ملئتها باللعب
علها تعود في يومٍ من الايام الى أيِ وطن
هناك اطفالٌ في البصرة ينتظروها
وهناكَ اطفالُ في السويد ، في لوس انجلس ، في سدني
في المجهول ينتظروها ....
لكنها اخذت معها كلَ شيءً
كلَ شيء
اخذت الوطن
واخذت المحن
وحتى اسرارها ...
وحتى لعب الاطفال التي كانت تملئ بها خزانة ملابسها
اخذت كل اللعب وسافرت بالامس
هي والمطر
ااااااااااااااااااه ياحنان
كم صليتَ لكِ
كم تعمدت لكِ
كم ابتهلت لكِ
ياليتني لم اسمع بالخبر ويكون في ذمة المطر
كم هي صعبة على نخلة البصرة ان تموت في غربةالشام
كم هي صعبة ان تفارقنا دون سابق انذار
ااااه ياحنان
قد ماتَ الحنان
سعدون التميمي
2/5/2011

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق